حتاحت: الشاحنات العالقة حاليا في العقبة لايتجاوز عددها 20 محملة و 200 فارغة

Monday, February 8, 2016

أكد وزير النقل أيمن حتاحت على أهمية تعزيز قصص النجاح التي تتحقق في شركة الجسر العربي باعتبارها الناقل البحري الاول بين المملكة و جمهورية مصر العربية و النموذج العربي المتميز للتعاون العربي المشترك الذي ساهم في تحقيق تكاملية النقل و التجارة البينية بين اسيا و افريقيا. واضاف وزير النقل خلال لقائه مدير عام الجسر العربي حسين الصعوب في مقر الشركة ان الانجازات التي تحققت خلال السنوات الماضية من عمر الجسر العربي مؤشر واضح على تميز اداء الشركة و عملها من خلال ما تملكه من اسطول بحري متميز و قدرات فنية و لوجستية ساهمت في وضع الجسر العربي على الخارطة البحرية العالمية كأفضل ناقل بحري في المنطقة.

و بين حتاحت ان الشاحنات العالقة حاليا في العقبة لايتجاوز عددها 20 شاحنة مملوءة و 200 شاحنة فارغة مؤكدا ان الباخرة سيناء المملوكة للجسر العربي ستعود للعمل في غضون 14 يوما على ابعد تقدير بعد انتهاء اعمال الصيانة الفنية الدورية في الحوض الجاف في جمهورية مصر ليعود العمل لطبيعته و حسب البرامج المقررة في نقل الشاحنات بين البلدين الشقيقين  منوها الى استعداد وزارة النقل الى تذليل كافة الصعاب و القضايا التي تعترض مسيرة النجاح في الجسر العربي في اشارة واضحة الى  ان الجسر العربي ليست الجهة المسؤولة عن كثير من المعيقات لاسيما و انه يعمل ضمن منظومة نقل متكاملة تتشارك فيها كافة الجهات ذات العلاقة.  واستعرض مدير عام شركة الجسر العربي حسين الصعوب واقع و مسؤوليات وانجازات الجسر العربي على مدار 30 عاما مؤكدا ان الجسر العربي سجل حضورا لافتا على خارطة النقل البحري العربي و العالمي من خلال مهنيته العالية و كفاءة اسطوله البحري الذي يخدم كافة القطاعات في الركاب و السياحة و النقل و الشحن.

واكد الصعوب على اهمية قطاع النقل البحري في الوقت الراهن مشيرا الى انه المسؤول عن تحريك الانتاج و تلبية الاحتياجات المختلفة في النقل المتعدد و المساهمة في الناتج المحلي مايعني ان قطاع النقل البحري المتقدم و المتطور هو شهادة على بيئة استثمارية جاذبه لافتا الى ان 78% من صادرات المملكة و 65% من وارداتها تنقل عبر النقل البحري لافتا في الوقت ذاته الى  ان هنالك 90 الف سفينة تعمل حاليا في مجال النقل البحري على مستوى العالم  تحمل زهاء 1,75بليون طن بالعالم وان القيمة المضافة للنقل البحري في عام 2015  بلغت 5 بليون دولار اضافة الى 5 ملايين وظيفة في هذا المجال. واوضح الصعوب ان اجور النقل على البواخر لم تتغير اطلاقا ذلك ان وقود السفن من مادة السولار لم تنخفض اطلاقا اسوة بباقي المشتقات النفطية الامر الذي يعني مزيدا من الاعباء المالية على شركات النقل البحري منوها الى ان مساهمة قطاع النقل في الاقتصاد الوطني من خلال النقل البحري بلغت 2,6%.

وبين الصعوب ان تأخر عدد من الشاحنات في العقبة يعود الى ادخال الباخرة سيناء في الحوض الجاف للصيانة الدورية المبرمجة لكن تزامن الاضراب في الموانىء المصرية ساهم في تأخير عودتها للعمل وبالتالي حدوث تأخير في نقل الشاحنات بين البلدين لافتا الى قيام الجسر العربي باتخاذ حزمة من الاجراءات و التدابير السريعة لمعالجة تأخير الشاحنات منها استئجار باخرة جديدة عملت لعدة ايام ثم أوقفتها السلطات البحرية المصرية لشروط فنية اضافة الى الاسراع في اجراءات صيانة الباخرة سيناء بعد انتظام المضربين في عملهم حيث من المتوقع ان تلتحق بالعمل خلال النصف الثاني من الشهر الحالي  منوها في الوقت ذاته ان عملية استئجار باخرة اخرى جديدة لمدة ايام تكلف الجسر العربي اكثر من نصف مليون دولار. ويذكر ان 100% من حركة ميناء  نويبع المصري تعتمد على بواخر الجسر العربي في حين أن  55% من حركة موانىء العقبة تعتمد ايضا على بواخر الجسر البالغ عددها 7 بواخر تبلغ قيمتها الاجمالية 140 مليون دولار.

شروط الاستخدام - سياسة الخصوصية
جميع الحقوق محفوظة لدى شركة الجسر العربي 2018
تصميم وتطوير ميديا بلس